الرؤيا – اخبار فلسطين اليوم

بعد اكتشاف الاحتلال الاسرائيلي نفق غزة تزايدت مخاوف الاسرائيلين من تهديد ملموس وواقعي يمس امن اسرائيلي في النقب العربي ونشر موقع واللا العبري تقرير عن : ‘‘ كيفية تعامل ضباط الجيش الاسرائيلي من فرقة غزة الاسرائيلية من تخوفات الاسرائيليين في النقب الغربي من رعب الانفاق، واوضح التقرير التي نشرته صحيفة واللا : ‘‘ من نواحي كثيرة، بالنسبة لسكان غلاف غزة فإن الحديث يدور عن واقع ذا بعد يؤدي إلى أزمة، على اعتبار أنه يجسد تهديداً كان منذ وقت قصير منحى جانباً” واوضاف التقرير : ‘‘ كشف النفق يحول التهديد من تهديد محتمل إلى تهديد ملموس وواقعي، ومن شأن أن تكون تبعاته بعيدة المدى، كشف النفق من شأنه أن يضر الشعور بالأمن، بمناعة السكان، وبطبيعة العلاقة بين سكان غلاف غزة والجيش، وبين السكان والدولة ‘‘. 

وفي التقرير السري كتب : ‘‘ بدايةً.. المستوى القيادي الذي يجري الحوار مع السكان يكون قائد لواء فما فوق، بل وأكثر من ذلك ينبغي التأكيد للقيادات الأقل رتبةً _والذين يجرون الحوار مع السكان في الأوقات الطبيعية_ بأنه في هذا الموضوع (الأنفاق) عليهم إتاحة الأمر بالتعامل مع السكان للضباط الأعلى منهم رتبةً، أو بإمكانهم تزويد السكان برسائل مهدئة ليس أكثر ‘‘ .

وينص التقرير : ‘‘ أهمية التحدث مع السكان تكمن في خلق صورة واضحة قدر الإمكان وبث الأمن بداخلهم، وينبغي الافتراض أن إجراء الحديث مع السكان من شأنه أن يكون قاسياً ومشحوناً، ولكن عندما يتم الحديث معهم من قبل القادة الكبار الحريصين على أمنهم فهذا الأمر سيبث فيهم الأمن الكبير ‘‘ .

‘‘ كقاعدة عامة، على الرسائل أن تؤكد الجوانب الإيجابية، وتقليص الأضرار المحتملة: والتأكيد على أن الحديث يدور عن كشف نفق وليس عن عملية تخريبية، وتأكيد إنجاز كشف 4 أنفاق خلال العام الأخير_ سواءً حقيقة كشفها أو إنجاز دعائي بمواجهة حماس؛ تأكيد الجهود الكبيرة المبذولة في هذا الجانب _ سواءً على مستوى السرية والكتيبة وحتى رئيس الحكومة_ بما فيه حرف الإنتباه القومي للموضوع من قبل الفرقة؛ وتأكيد حقيقة الهدوء السائد خلال العام والربع الأخير منذ عملية عامود السحاب؛ التأكيد على حقيقة وإمكانية إيجاد حل للموضوع (الأنفاق) ومثلما أوجدنا القبة الحديدية سيكون هناك “قبة أنفاق”: التعامل أيضاً مع (حماية البلدات) وتأكيد أنه لا يمثل حل؛ وكذلك تم توجيه التعليمات للقادة على ضرورة شرح أن ” وجهة النفق مثلما يبدو باتجاه السرية وليس البلدة‘‘